حزب ”بهاراتيا جاناتا“ الحاكم : الهند.. توقيف مسؤوليْن بالحزب الحاكم عن العمل بعد الإساءة للنبي محمد

66

حزب ”بهاراتيا جاناتا“ الحاكم : الهند.. توقيف مسؤوليْن بالحزب الحاكم عن العمل بعد الإساءة للنبي محمد حيث أوقف حزب ”بهاراتيا جاناتا“ الحاكم في الهند، يوم الأحد، المتحدثة باسمه، نوبور شارما عن العمل، ردا على تعليقات مسيئة حول النبي محمد صلى الله عليه وسلم، أدلت بها خلال مناظرة تلفزيونية، بعد ساعات من إيقاف مسؤول آخر.

وقال الحزب في بيان على موقعه على الإنترنت نقلته ”رويترز“، إنه يحترم جميع الأديان، مضيفا أن ”حزب بهاراتيا جاناتا يدين بشدة إهانة أي رموز دينية لأي دين“.

وكتبت شارما على ”تويتر“، ”أنها قالت بعض الأشياء ردا على تعليقات تم الإدلاء بها متعلقة بإله هندوسي، لكن لم تكن هناك نية أبدا لإيذاء المشاعر الدينية لأي شخص“.

وأثارت تعليقات شارما احتجاجات من عدة دول إسلامية، منها قطر والكويت.

وقالت وزارة الخارجية القطرية في بيان، إنها ”استدعت السفير الهندي لديها بسبب التعليقات“.

كما استدعت دولة الكويت السفير الهندي لديها، وقالت إنها سلمته مذكرة احتجاج لرفض واستنكار تصريحات مسؤولة حزب ”بهاراتيا جاناتا“.

وقال بيان وزارة الخارجية القطرية، إنه ”يرحب بقرار حزب بهاراتيا جاناتا تعليق عمل المسؤولة، لكنه أضاف أن ”قطر تتوقع اعتذارا علنيا وإدانة فورية لهذه التصريحات من قبل الحكومة الهندية“.

ويأتي هذا القرار بعد فترة قصيرة من تعليق عمل متحدث آخر باسم الحزب الحاكم في الهند، الذي يترأسه رئيس الوزراء ناريندرا مودي، بعد نشر تغريدة تحدث فيها بشكل مسيء عن النبي صلى الله عليه وسلم بشأن زواجه من السيدة عائشة.

وأثارت التغريدة للمتحدث باسم الحزب نافين جيندال، ردود فعل غاضبة وتصدر وسم ”إلا رسول الله يا مودي“ مواقع التواصل، وسط دعوات لحملة مقاطعة للمنتجات الهندية.

وقال المفتي العام لسلطنة عمان أحمد بن حمد الخليلي في تغريدة على حسابه الرسمي في تويتر: ”إن الاجتراء الوقح البذيء من الناطق الرسمي باسم الحزب المتطرف الحاكم في الهند على رسول الإسلام ﷺ وعلى زوجه الطاهرة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها هو حرب على كل مسلم في مشارق الأرض ومغاربها، وهو أمر يستدعي أن يقوم المسلمون كلهم قومة واحدة“.

وفي وقت لاحق، زعم المتحدث باسم الحزب الحاكم في الهند أنه يتعرض للتهديد بالقتل هو وعائلته، إلا أنه رغم ذلك واصل تغريداته التي يهاجم فيها الإسلام والمسلمين.

وبحسب تقارير محلية، اندلعت موجة احتجاجات غاضبة من قبل آلاف المسلمين في كانبور بولاية أوتار براديش، يوم الجمعة؛ احتجاجا على التصريحات المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم من قبل مسؤولة في الحزب الحاكم، في أحد البرامج التلفزيونية.

وشهدت تلك الاحتجاجات استخدام الشرطة الهندية للهراوات والغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.