- الإعلانات -

شركة “مارس” : دعوى قضائية تستهدف “سكيتلز”.. ما سر “المادة السامة”؟

0 61

- الإعلانات -

شركة “مارس” : دعوى قضائية تستهدف “سكيتلز”.. ما سر “المادة السامة”؟ حيث

أقامت سيدة أميركية دعوى قضائية ضد شركة “مارس”،

متهمة إياها باستخدام مادة سامة في إنتاج حلوى “سكيتلز” الشهيرة هي ثاني أكسيد التيتانيوم،

مما يجعلها “غير صالحة للاستهلاك الآدمي”.

ونقلت صحيفة “غادريان” عن الدعوى التي رفعتها جينيل تيمز في محكمة اتحادية شمالي كاليفورنيا،

أن مستهلكي “سكيتلز”، وأغلبهم من الأطفال،

- الإعلانات -

يتعرضون لخطر متزايد من آثار صحية نابعة من “السمية الجينية”، بسبب وجود هذه المادة.

- الإعلانات -

وتزعم الدعوى أن شركة “مارس” التي تنتج “سكيتلز”، كانت على علم منذ فترة طويلة بالمخاطر المرتبطة بثاني أكسيد التيتانيوم، وفي فبراير 2016، تعهدت الشركة علنا بالتخلص التدريجي منها.

وبعد أن حظرت فرنسا ثاني أكسيد التيتانيوم عام 2019، قالت “مارس” إنها ستتبع الإجراء ذاته، حسبما ورد في أوراق المحكمة.

 

لكن وفقا للدعوى، فإن “الشركة زعمت بشكل لا يصدق أن الألوان الاصطناعية لا تشكل مخاطر معروفة على صحة الإنسان أو سلامته، وبذلك أخفى المدعى عليه عن المستهلكين معلومات مادية كان يعرفها”.

وتشير الدعوى إلى أن “الشركة تطبع قائمة مكونات الحلوى بأحرف صغيرة جدا على الجزء الخلفي من منتجاتها، بحيث تصبح قراءتها أكثر صعوبة”.

ووفقا لهيئة سلامة الأغذية الأوروبية، فإن ثاني أكسيد التيتانيوم مادة صبغية عادة ما تستخدم في صناعة الحلوى والخبز، وفي 2021 أعلنت الهيئة أنه “لم يعد من الممكن اعتبارها مادة آمنة عند إضافتها للغذاء”.

وقالت الهيئة: “أحد العناصر الحاسمة في الوصول إلى هذا الاستنتاج هو أننا لا نستطيع استبعاد مخاوف السمية الجينية بعد استهلاك جزيئات ثاني أكسيد التيتانيوم. بعد ابتلاعها عن طريق الفم يكون امتصاصها منخفضا، ومع ذلك يمكن أن تتراكم في الجسم”.

وقال متحدث باسم “مارس” لصحيفة “غارديان”، إن الشركة “لا تعلق على الدعاوى القضائية”.

- الإعلانات -

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.