الطيران الدولي يتعافى : “بوينغ” تتوقع نمو أسطول الطائرات التجارية 82 في المئة

29

الطيران الدولي يتعافى : “بوينغ” تتوقع نمو أسطول الطائرات التجارية 82 في المئة حيث

كشفت بيانات نشرتها مجموعة “بوينغ” بأن كوفيد لم يغيّر بشكل جوهري

توقعات النمو على الأمد البعيد لقطاع الطيران التجاري

إذ يتوقع بأن يزداد عدد الطائرات بنسبة 82 بالمئة بحلول العام 2041.

 

كشفت بيانات نشرتها مجموعة “بوينغ” بأن كوفيد لم يغيّر بشكل جوهري

توقعات النمو على الأمد البعيد لقطاع الطيران التجاري

إذ يتوقع بأن يزداد عدد الطائرات بنسبة 82 بالمئة بحلول العام 2041.

وجاء في التوقعات السنوية للأسواق التجارية الصادرة عن “بوينغ” أن الشركة

تتوقع أسطولا عالميا يضم 47080 طائرة على مدى العقدين المقبلين،

مقارنة مع 25900 عام 2019، إذ ستكون نصف الطلبيات لاستبدال طائرات خرجت عن الخدمة.

وتأتي البيانات بعد أيام من صدور توقعات مشابهة عن منافستها

“إيرباص” قبيل معرض “فارنبورو” للطيران.

ويعد الرقم أقل بقليل من توقعات “بوينغ” السابقة بعيدة الأمد والتي كانت تبلغ 49405 طائرات،

نظرا لخفض الشركة توقعات نمو إجمالي الناتج الداخلي للاقتصاد العالمي

إلى 2.6 بالمئة على أساس سنوي.

لكن الأسس بعيدة الأمد “تبقى على حالها” مع تجاوز الطلب على نقل الركاب

والشحن إجمالي الناتج الداخلي المحلي العالمي، بحسب ما أكدت “بوينغ”.

وقال نائب رئيس المجموعة للتسويق التجاري دارن هالست “عام 2022،

لم يعد الطلب يمثّل العائق الرئيسي إذ بات بإمكان الناس السفر”.

وأشار إلى أن “كمية هائلة من الطلب المتراكم” تهيمن على السوق اليوم،

مضيفا أن “العائق الرئيسي هو الإمداد”.

وعاد الأسطول العالمي من الطائرات ذات الممر الواحد المستخدمة في الرحلات الداخلية

إلى 98 بالمئة من المستويات التي كانت تسجّل قبل الوباء،

بينما بلغ الرقم 78 بالمئة بالنسبة للطائرات التي تضم أكثر من ممر والمستخدمة في الرحلات الدولية.

وبينما كان انتعاش الرحلات الداخلية أسرع بعد كوفيد،

إلا أن “بوينغ” أشارت إلى تغيّر في هذا الاتجاه.

وتراجع عدد الرحلات الداخلية في الصين جرّاء قيود كوفيد التي فرضت مرّات عدة،

بينما تأثر النمو في أوروبا والولايات المتحدة بالقيود المرتبطة بالقدرة الاستيعابية.

في الأثناء، يتعافى الطيران الدولي “بشكل يفوق التوقعات حاليا مدفوعا (بالرحلات) عبر الأطلسي”، بحسب “بوينغ”.

كما لفتت الشركة إلى أن النمو في التجارة عبر الإنترنت سيزيد الطلب على طائرات الشحن والتي يتوقع أن تشهد زيادة نسبتها 80 بالمئة عام 2041.

وأوضح هالست بأن الشركة ستزيد إمكانياتها للالتزام بالمعايير المطلوبة لخفض الانبعاثات الكربونية.

وتأتي البيانات بعد أيام من صدور توقعات مشابهة عن منافستها “إيرباص” قبيل معرض “فارنبورو” للطيران.

ويعد الرقم أقل بقليل من توقعات “بوينغ” السابقة بعيدة الأمد والتي كانت تبلغ 49405 طائرات، نظرا لخفض الشركة توقعات نمو إجمالي الناتج الداخلي للاقتصاد العالمي إلى 2.6 بالمئة على أساس سنوي.

لكن الأسس بعيدة الأمد “تبقى على حالها” مع تجاوز الطلب على نقل الركاب والشحن إجمالي الناتج الداخلي المحلي العالمي، بحسب ما أكدت “بوينغ”.

وقال نائب رئيس المجموعة للتسويق التجاري دارن هالست “عام 2022، لم يعد الطلب يمثّل العائق الرئيسي إذ بات بإمكان الناس السفر”.

وأشار إلى أن “كمية هائلة من الطلب المتراكم” تهيمن على السوق اليوم، مضيفا أن “العائق الرئيسي هو الإمداد”.

وعاد الأسطول العالمي من الطائرات ذات الممر الواحد المستخدمة في الرحلات الداخلية إلى 98 بالمئة من المستويات التي كانت تسجّل قبل الوباء، بينما بلغ الرقم 78 بالمئة بالنسبة للطائرات التي تضم أكثر من ممر والمستخدمة في الرحلات الدولية.

وبينما كان انتعاش الرحلات الداخلية أسرع بعد كوفيد، إلا أن “بوينغ” أشارت إلى تغيّر في هذا الاتجاه.

وتراجع عدد الرحلات الداخلية في الصين جرّاء قيود كوفيد التي فرضت مرّات عدة، بينما تأثر النمو في أوروبا والولايات المتحدة بالقيود المرتبطة بالقدرة الاستيعابية.

في الأثناء، يتعافى الطيران الدولي “بشكل يفوق التوقعات حاليا مدفوعا (بالرحلات) عبر الأطلسي”، بحسب “بوينغ”.

كما لفتت الشركة إلى أن النمو في التجارة عبر الإنترنت سيزيد الطلب على طائرات الشحن والتي يتوقع أن تشهد زيادة نسبتها 80 بالمئة عام 2041.

وأوضح هالست بأن الشركة ستزيد إمكانياتها للالتزام بالمعايير المطلوبة لخفض الانبعاثات الكربونية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.